اتفاق التطبيع السوداني الإسرائيلي يشكل سقوط حلقة جديدة من حلقات السمسرة والتآمر والخيانة لفلسطين وقضيتها العادلة     |      الغاء قرار تجميد الإداري بحق الأسير الأخرس ونقله لمستشفى سجن الرملة يمثل حكما بالاعدام بحقه     |      نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم تحريض مقيت على الإسلام وقيمه     |      الحكم الإداري بحق النائب حسن يوسف اختطاف للديمقراطية وقهر لإرادة الشعوب التي يتغنى بها الغرب     |      النائب د. أبو راس: هدم البيوت في الضفة الغربية جريمة تطهير عرقي أشبه بجرائم النازية     |      النائب هدي نعيم تدعو لملاحقة قادة الاحتلال بعد هدم مئات المباني الفلسطينية الممولة أوروبياً     |      في ذكرى وفاء الأحرار...كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية: الأسرى تضحيات الشعب وأمانة المقاومة     |      دخول وفد إماراتي للمسجد الأقصى بحماية إسرائيلية طعنة في ظهر المقدسيين وأهل فلسطين وتجميل للجرائم الصهيونية بحق المقدسات الاسلامية     |      النائب د. أبو حلبية: إطلاق النار صَوب الصيادين جريمة ومخالفة للقوانين والمواثيق الدولية     |      النائب عدوان: بناء 6 آلاف وحدة استيطانية تكريس وفرض لقرار الضم في الضفة الغربية     |     
عقدان على ‏انتفاضة الأقصى وثورة شعبنا ماضية حتى التحرير
بتاريخ: 2020-09-28 الساعة: 23:02 بتوقيت جرنتش

كتلة التغيير والإصلاح: عقدان على ‏انتفاضة الأقصى وثورة شعبنا ماضية حتى التحرير

التغيير والاصلاح: -

عقدان من الزمن مرا على انتفاضة الأقصى التي سطرها شعبنا الفلسطيني حماية للأقصى من التغول الشاروني فمضى شارون مجحوماً وبقي الأقصى شامخاً.

تلك الملحمة البطولية التي سطرها شعبنا الفلسطيني بوحدة موقفه ولهيب ثورته التي التحم فيها الكل الوطني في مواجهة الغطرسة الصهيونية،‏ وهم يؤكدون أن الأرض لنا والقدس لنا والله بقوته معنا.

‏هذه الانتفاضة التي صنعت تحولات استراتيجية في إدارة الصراع مع العدو الصهيوني، وفرضت معادلات جديدة و أثبتت فشل وهم السلام وأن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة.

إن انتفاضة الأقصى تنوعت في تكتيكاتها العسكرية وأدخلت أدوات جديدة في صراعها مع المحتل ونقلت المعركة إلى قلب الكيان حتى استطاعت أن تربك حساباته وأن تدب الرعب في كيانه الموهوم.

إننا في كتلة التغيير والإصلاح وفي الذكرى العشرين لانتفاضة ‏الأقصى المجيدة نؤكد على ما يلي: -

أولاً:‏ إن الطريق نحو القدس الذي عبده آلاف الشهداء بتضحياتهم وفدائهم هو الطريق الأصيل الذي لا يمكن أن يتخلف عنه شعبنا المجاهد.

ثانياً:‏ إن خيار الانتفاضة والثورة والمقاومة هو خيار شعبنا وهو الكفيل بترتيب صفه الداخلي وتوحيد رايته وتحقيق أهدافه وتطلعاته.

 

ثالثاً:‏ إن هذه الذكرى تأتي في هذا ‏الوقت لترد على كل الواهمين بالسلام والمطبعين مع الاحتلال بأن رهانكم خاسر، ‏وأن أولياء الدم متمسكون بكامل أرضهم وترابهم.

 

رابعاً:‏ المطلوب وطنياً في هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها القضية الفلسطينية وأمام الاستهداف المستمر للأقصى وسياسة التهويد للقدس وحالة التخلي العربي الرسمي عنها واصطفاف بعض أنظمتها بجانب العدو الصهيوني هو مزيد من التراص الوطني وإشعال خيار الانتفاضة والثورة في وجه المحتل باعتبارها السبيل لتحرير فلسطين والقدس.

 

كتلة التغيير والاصلاح البرلمانية

الدائرة الاعلامية-غزة

28/9/2020



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب المعتقل حسن يوسف خليل

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية