النائب د. أبو راس التنسيق الأمني جريمة وطنية ودينية وخيانة غير مبررة
بتاريخ: 2020-08-04 الساعة: 14:20 بتوقيت جرنتش

دعا لثورة شعبية على قرار الضم

النائب د. أبو راس التنسيق الأمني جريمة وطنية ودينية وخيانة غير مبررة

التغيير والإصلاح: -

أكد د. مروان أبو راس نائب رئيس كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية أن المجلس التشريعي قرر أن التنسيق الأمني خيانة غير مبررة بأي فعل وطني وأنها تمثل جريمة دينية ووطنية، معقباً على ما نشر في الاعلام الصهيوني من اشتراط السلطة إلغاء الضم لعودة التنسيق الأمني مع الاحتلال.

وقال النائب د. أبو راس في تصريح خاص بالدائرة الإعلامية بالكتلة (4-8):" نحن في المجلس التشريعي قررنا مسألة وتم حسمها من زمن  وهي أن التنسيق الأمني خيانة وهذه الخيانة لا يبررها أي فعل وطني أو ما يسمى بتفاوض مع الاحتلال لأنها خيانة وهي جريمة دينية و وطنية وإنسانية ومن كل المقاييس ولذلك مقايضة التنسيق الأمني مع الضم هذه خيانة جديدة"

وأضاف النائب د. أبو راس:" يجب أن نتصدى لمخطط الضم من خلال الوحدة الوطنية وتكاثف الجهود ،وبالثورة الشعبية ،وكذلك تحريك الجماهير ومقاطعة الاحتلال ،وكل هذه الإجراءات هي سهلة وميسورة الينا وهي التي ترفع شأن أي انسان ينصر قضيته ،  أما المقايضة بهذا الشكل فهي خيانة جديدة وامتهان جديد لقضيتنا"

وأشار د. أبو راس أن الشعب الفلسطيني يقف رافضاً للتنسيق الأمني مع الاحتلال ، ، مؤكداً أن التنسيق الأمني  يُعد خيانة.

ودعا النائب د. أبو راس للتصدي لمخطط الضم الصهيوني من خلال الوحدة الوطنية والثورة الشعبية  على الاحتلال  ومقاطعته.

ووجه النائب د. أبو راس رسالة لجميع الشعب الفلسطيني أن ينتفضوا وأن يثوروا فإن الأرض لا تحرر بالمفاوضات العبثية والحقوق لا تستجدى وإنما تنتزع انتزاع، مؤكداً  أن العدو كلما وجد فينا خذلان وضعف يتمادى في احراق الأشجار وهدم البيوت واغتصاب البيوت وقتل الناس هنا وهناك فلذلك تمادي الاحتلال لا يكون إلا بسبب استضعافنا وخذلانا واستسلامنا لهذا العدو المجرم فعلينا ان نتكاثف ونقف بوجهه بكل الإمكانيات.



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب المعتقل حسن يوسف خليل

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية