النائب يونس أبو دقة: القصف الصهيوني على غزة استمرار للجرائم الصهيونية على شعبنا     |      التغيير والإصلاح: تشكيل لجنة برلمانية لدعم القطاع الصحي بغزة لمواجهة جائحة كورونا     |      كتلة التغيير والإصلاح تعزي رئيس كتلة الوفاء للمقاومة بوفاة والدته     |      النائب د. مروان أبو راس: عودة عباس وزمرته للعلاقة مع الاحتلال ارتماء في أحضان العدو الذي لم يغادروه أصلا     |      النائب د. مروان أبو راس: عودة عباس وزمرته للعلاقة مع الاحتلال ارتماء في أحضان العدو الذي لم يغادروه أصلا     |      النائبان الشرافي والمصري يتفقدان سير العمل في بلدية بيت لاهيا     |      النائب هدى نعيم : تقليصات الأونروا تعميق لمعاناة اللاجئين     |      النائب د. محمد شهاب: احتجاز جثمان الأسير أبو وعر جريمة وفاشية صهيونية     |      النائب د. أحمد أبو حلبية: إقرار الاحتلال بناء 1200 وحدة استيطانية استقواء بإدارة ترامب وفرض أمر واقع     |      النائب هدى نعيم تناقش قضايا المواطنين مع وكيل وزارة الزراعة     |     
نواب الكتلة يشاركون في الوقفة التضامنية رفضاً للاعتداء على باب الرحمة
بتاريخ: 2020-07-23 الساعة: 10:19 بتوقيت جرنتش

نواب الكتلة يشاركون في الوقفة التضامنية رفضاً للاعتداء على باب الرحمة

 

شارك نواب كتلة التغيير والإصلاح في وقفة علماء المسلمين رفضاً للاعتداء على باب الرحمة بعنوان ( من يغلق باب الرحمة سيفتح على نفسه أبواب جهنم) والتي نظمتها رابطة علماء فلسطين ووزارة الأوقاف ومؤسسة القدس، أمام مسجد الكتيبة غرب مدينة غزة.

حيث شارك في الوقفة النواب النائب أ.د. أحمد أبو حلبية والنائب د. مروان أبو راس والنائب د. سالم سلامة وعدد من الخطباء والوعاظ والوجهاء والمخاتير.

وبدوره أكد النائب د. مروان أبو راس خلال كلمته أن الاحتلال المجرم يسعى ومنذ أن وطئت قدماه النجستان أرضنا المقدسة المباركة إلى تدنيس المساجد وهدمها، وتحويلها إلى أماكن اللهو والعبث، ولقد فعل ذلك لمئات المساجد وحوّل منها العشرات إلى كنس يهودية، وها هو الآن يدنس الأقصى ويمارس الاقتحامات اليومية ويُهوّد القدس، ويغلق باب الرحمة، ويحول مصلاه إلى كنيس، وكأنه وحده في هذه الدنيا، لا يبالي بوجود أهل دين ينتمون إلى عقيدة هذه المساجد الطاهرة، وما علم أن دائرة الزمان لن تتوقف عند هذه النقطة، وأن وعد الآخرة وعد إلهي، وأن الفساد والإجرام سيجد منتهاه من غضب الجبار سبحانه"

مشيراً أن هذا العدو المجرم سيبقى خائف فالخوف والجُبن والهوان أبرز صفاته، وهذا اخبار من المولى سبحانه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وستبقون خائفين مذعورين لأنكم على أرض ليست أرضكم، وبين شعوب تتوعدكم، ستبقون خائفين لأنكم تدنسون المقدسات، وتسرقون المقدرات، وتعتدون على الحرمات، ستبقون خائفين لأنكم قطعتم حبالكم مع الله، وضُربت عليكم المسكنة والمذلة والهوان.

وقال إن من ينصر القدس والأقصى وباب الرحمة وينصر فلسطين بشعبها وأرضها ومائها وهوائها التي بارك الله فيها ستدركه رحمة الرحمن، ومن تآمر عليها وطبّعَ مع المحتل، ونسق أمنياً معه، ووالى أعداء الله ستلحقه لعنة الله في الدنيا والآخرة قال تعالى: { بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا، الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا} (النساء: 138-139)

ودعا النائب أبو راس علماء الأمة على وجه الخصوص أن يهبوا من كل مكان نصرة لقضية المسلمين الأولى، فباب الرحمة ليس مجرد باب، وإنما هو باب للعزة والكرامة والشهامة والنخوة والرجولة، فمن دخله بعزة مؤمن عز، ومن ابتغى العزة عند أعداء الله لحقه الذل والخزي والهوان في الدنيا والآخرة.

وطالب أبناء أمتنا أن يأخذوا مواقعهم في دعم أقصاكم وقضيتكم، فلا يشغلنكم عنها شاغل، وضعوها على رأس أولوياتكم، فإن فلسطين والقدس والأقصى وباب الرحمة ميراث الأنبياء ورمز العزة والإباء ومهوى أفئدة الأولياء ومصاطب طلبة العلم والعلماء.

مضيفاً أن عدونا الباغي المجرم لا يغرنك دعم الداعمين، ولا تطبيع المطبعين، وتذكر أنك تواجه مصحفاً نزل من السماء ليسود وينتصر، فهو كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه، ولا من خلفه، وسيأتيك الله تعالى بقوم يعشقون الشهادة أكثر من حبكم للحياة الذليلة، وما هي إلا مرحلة من مراحل الزمن، يربي فيها ربنا جنده على عينه، جند يستحقون النصر ويحفظونه، يهتدون بسبل الله وطريقه القويم، قال تعالى: { وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ}.



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب المعتقل حسن يوسف خليل

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية