التغيير والإصلاح تستهجن مشاركة نواب من التشريعي في لجنة التواصل مع الاحتلال وتدعو لمحاسبتهم
بتاريخ: 2020-03-03 الساعة: 13:14 بتوقيت جرنتش

التغيير والإصلاح تستهجن مشاركة نواب من التشريعي في لجنة التواصل مع الاحتلال وتدعو لمحاسبتهم

التغيير والإصلاح: -

تستهجن كتلة التغيير والإصلاح مشاركة بعض أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني لجنة التواصل مع الاحتلال وتعتبر ذلك تجاوزاً وطنياً خطيراً وخطيئةً تاريخيةً.

إن مشاركة عضوي المجلس التشريعي النائب نجاة الأسطل والنائب برنارد سابيلا في لجنة التواصل يشكل مخالفةً صارخةً للقانون الأساسي الفلسطيني، ومساساً بهيبة المجلس التشريعي، وتمثيله للشعب الرافض لهذا الفعل غير الوطني واختراق القوانين الفلسطينية التي نصت على التمسك بالثوابت الوطنية والتاريخية لشعبنا.

إن هذه المشاركة تشكل تشجيعاً للتطبيع مع العدو الصهيوني، ومظلةً آمنة للاحتلال ومحاولة لشرعنة التواصل، ومد جسور العلاقة معه في اللحظة التي يجب أن يشعر العدو الصهيوني بالعزلة في ظل وجود قطاع شعبي كبير على المستوى الدولي يدعو إلى مقاطعة الاحتلال وكشف وجهه القبيح أمام العالم.

إن هذا السلوك المشين الذي أقدمت عليه لجنة التواصل مع الاحتلال تحت مظلةً وموافقة السيد محمود عباس ليشكل تساوقاً مع صفقة القرن، ومحاولةً لتدجين العقلية الفلسطينية والعربية للتعاطي مع الصهاينة، وإظهار الصورة المضللة لطبيعة الصراع مع العدو الصهيوني، وهو ما يشكل جريمةً وطنيةً يجب أن يحاسب مرتكبيها.

 

 

 

كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية

الدائرة الإعلامية –غزة

3-3-2020



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب محمد جمال نعمان النتشة

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية