النائب أبو دقة: سياسة الترهيب والقمع وتجويع الأسرى المحررين خدمة للاحتلال
بتاريخ: 2019-11-26 الساعة: 12:14 بتوقيت جرنتش

النائب أبو دقة: سياسة الترهيب والقمع وتجويع الأسرى المحررين خدمة للاحتلال

التغيير والإصلاح: -

أكد النائب عن كتلة التغيير والإصلاح يونس أبو دقة أن اقدام أجهزة أمن سلطة رام الله على فض اعتصام الأسرى المقطوعة رواتبهم يعد جزء من سياسة الترهيب والقمع وتجويع الأسرى المحررين والاعتداء الذي تمارسه سلطة رام الله خدمة للاحتلال، مؤكداً على ضرورة وقوف الكل الوطني بجانب الأسرى لإعادة رواتبهم.

وقال النائب أبو دقة في تصريح خاص بالدائرة الإعلامية بالكتلة (26-11):"يجب على الجميع الوقوف مع الأسرى والدفاع عن حقوقهم فهم من ضحوا بأثمن سنوات العمر من أجل الوطن وان ما حدث من اعتداء على خيمة الأسرى من قبل الأجهزة الأمنية هو موقف مشين وجزء من مؤامرة تحاك ضد شعبنا "

وأضاف النائب أبو دقة:" رواتب الأسرى المحررين حق عادل ومطلب شرعي ويجب على كل الأحرار الوقوف مع قضيتهم العادلة"

وطالب النائب أبو دقة الفصائل الوطنية برفع الصوت عاليا ضد اعتداءات السلطة بحق الأسري المحررين المقطوعة رواتبهم، معتبراً ذلك تهدد النسيج الاجتماعي وتأتي في سياق الخدمة المجانية للاحتلال.

وأشار النائب أبو دقة أن سياسة التنسيق الأمني التي أصبحت سيفا ثقيلاً على رقاب المناضلين والأسرى المحررين في الضفة، مؤكداً أن استمرار قطع رواتب الأسرى المحررين جريمة.

واستنكر النائب أبو دقة سياسة الترهيب والقمع التي تمارسها أجهزة أمن السلطة ضد الأسرى المحررين، مشيراً أن تجويع السلطة للأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم وفض اعتصامهم بالقوة والتنكيل بهم خدمة للتنسيق الأمني، وإرضاء للاحتلال.



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب محمد جمال نعمان النتشة

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية