النائب الغول: يدين إدراج القائد النائب إسماعيل هنية على قائمة الإرهاب الأمريكية
بتاريخ: 2018-02-01 الساعة: 15:07 بتوقيت جرنتش

النائب الغول: يدين إدراج القائد النائب إسماعيل هنية على قائمة الإرهاب الأمريكية

أدان النائب المستشار محمد فرج الغول رئيس اللجنة القانونية بالمجلس التشريعي الفلسطيني ادراج القائد النائب اسماعيل هنية علي قائمة الارهاب الأمريكية، معتبراً أن القائد النائب إسماعيل هنية منتخب من قبل الشعب الفلسطيني على رأس قائمة التغيير والإصلاح والتي فازت فوزاً ساحقاً في الانتخابات التشريعية 2006 في انتخابات شهد لها العالم بنزاهتها وشفافيتها ومن بين تلك المؤسسات المراقبة للانتخابات كانت مؤسسة كارتر الرئيس الأمريكي الأسبق.

وأشار النائب الغول أن القرارات والإجراءات التي تصدر من الإدارة الأمريكية ومؤسساتها المتأثرة (بالإيباك) الصهيوني وعلى رأسها الرئيس الأمريكي ترامب كشفت حقيقة الوجه الحقيقي للإدارة الأمريكية وانحيازها المطلق بل ومشاركتها للاحتلال في الظلم التاريخي للشعب الفلسطيني واحتلال أرضه ومقدساته،فضلاً عن أن هذا القرار انتهاك صارخ علي الحصانة البرلمانية والذي يعتبر بحد ذاته انتهاك صارخ للقوانين الدولية وسيادة الدول، وتدخل سافر في شؤن دولة أخري وكأن الادارة الأمريكية شرطي مع أنها راعية الارهاب في العالم و الأحق في أن تصنف الادارة الامريكية بالإرهاب وأن تقدم لمحكمة الجنايات الدولية.

وأوضح النائب الغول أن قرار الخزانة الأمريكية الأخير باعتبار القائد النائب إسماعيل هنية على قائمة الإرهاب ومصادقتها من الخارجية الأمريكية يصب في نفس السياق الاجرامي الظالم الذي ترتكبه أمريكا بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وقيادته بشتى ألوانها المنتخبة من الشعب وغير المنتخبة وإنها لتمثل وصمة عار في جبين الديمقراطية الأمريكية المزعومة، وتفضح مشاركتها وانحيازها المطلق للاحتلال الصهيوني.

وذكر النائب الغول أن ذلك يؤكد أن الاحتلال الصهيوني في جرائمه المتكررة ضد الشعب الفلسطيني مدعوماً من الإدارة الأمريكية الظالمة لتؤكد مرة أخرى أنها شريكة للاحتلال ووجها قبيحاً أخر له سواء في قرار اعتبار القدس عاصمة للاحتلال أو ادراج العديد من القيادات الوطنية والإسلامية على قائمة الإرهاب فإنها تهدف لتركيع الشعب الفلسطيني ومصادرة حقه في الدفاع عن نفسه وأرضه ومقدساته وتصفية القضية الفلسطينية العادلة لمصلحة الاحتلال الصهيوني المحتل.

 وقال النائب الغول في تصريح خاص للدائرة الاعلامية للكتلة (1-2):"إن ترك وتجريم المجرم الحقيقي (قادة الاحتلال الصهيوني) واحالتهم للمحاكمات الدولية أمام محكمة الجنايات الدولية وهم المجرمون الحقيقيون والشعب الفلسطيني هو الضحية كل ذلك يجرىء الاحتلال في ارتكاب المزيد من الجرائم التي تعتبر الإدارة الأمريكية هي الداعم الأكبر للاحتلال أمنياً وسياسياً وعسكرياً ومالياً وإعلامياً إلخ".

وأضاف النائب الغول " مما يؤكد أن   الادارة الأمريكية شريك للاحتلال الصهيوني في هذه الجرائم والذي يتوجب معه أن يمثلوا أمام العدالة الدولية ومحكمة الجنايات الدولية كمجرمي حرب جنباً إلى جنب مع قادة الاحتلال الصهيوني."

وأكد النائب الغول إن مثل هذه القرارات الظالمة لن تغير من حقيقة التاريخ وحقنا في الدفاع عن أنفسنا وأرضنا ومقدساتنا وقادتنا الحق الذي كفلته لنا الشرائع السماوية والقوانين والمعاهدات والمواثيق الدولية والمحلية وفي نفس الوقت تدين الاحتلال وجرائمه وداعميه.

  وشدد النائب الغول إن مثل هذه القرارات الظالمة لن تزيدنا إلا قوة وإصراراً على مواصلة مسيرتنا، عهداً أن نبقى الأوفياء لديننا وقضيتنا حتى تحرير أرضنا ومقدساتنا والاقتصاص من أولئك المجرمين وداعميهم الذين يحتلوا أرضنا.



نواب الكتلة

النائب ناصر عبد الجواد

المزيد

النائب حسن يوسف

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية