كتلة التغيير والإصلاح: تفعيل المجلس التشريعي استحقاق قانوني ووطني وحكومة الحمد الله مطالبة بإنهاء الإجراءات الانتقامية وإلا فعليها الرحيل
بتاريخ: 2017-12-03 الساعة: 13:33 بتوقيت جرنتش

بيان صحفي صادر عن كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية

خلال اجتماعها الدوري بغزة

كتلة التغيير والإصلاح: تفعيل المجلس التشريعي استحقاق قانوني ووطني وحكومة الحمد الله مطالبة بإنهاء الإجراءات الانتقامية وإلا فعليها الرحيل

 

عقدت كتلة التغيير والإصلاح في المجلس التشريعي الفلسطيني اجتماعها الدوري وناقشت فيه التطورات الجارية في الساحة الفلسطينية وأكدت على القضايا التالية:

أولاً: تحذر كتلة التغيير والإصلاح من نقل السفارة الأمريكية إلى القدس والإقرار بها عاصمة للكيان الصهيوني، وتعتبر ذلك خطوة غير محسوبة العواقب وهي مساس بمشاعر الأمة وتجاوز لكل الخطوط الحمراء، وأن شعبنا الفلسطيني سيقف موحداً في مواجهة ذلك مؤكدين على أن القدس ستبقى عربية وإسلامية.

ثانياً: المضي في تطبيق اتفاق القاهرة باعتباره ضرورة وطنية نحو ترتيب البيت الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية.

ثالثاً: ضرورة تحمل حكومة الحمد الله كامل مسؤولياتها بعيداً عن العقلية الحزبية والرؤية الانتقائية، وإن عدم رفع الاجراءات الانتقامية عن غزة هي جريمة وطنية وهي توجب مغادرة الحكومة المشهد السياسي لأنها أثبت أنها حكومة حزبية وجزء من الانقسام فضلاً عن عدم دستوريتها والذهاب لتشكيل حكومة انقاذ وطني.

رابعاً: إن المصالحة الفلسطينية تعني الشراكة الوطنية، وإن عقلية التفرد والاقصاء التي تمارسها حكومة الحمد لله هي وصفة فشل للمصالحة.

خامساً: تؤكد كتلة التغيير والإصلاح على أهمية تمكين المجلس التشريعي من القيام بدوره الرقابي والتشريعي في الضفة كما هو في غزة وعرض أية حكومة عليه لنيل الثقة وإلا فإن النظام الساسي الدستوري الفلسطيني سيبقى في خطر كبير.

 

كتلة التغيير والإصلاح

الدائرة الإعلامية- غزة

3-12-2017م



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب محمد جمال نعمان النتشة

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية