الاعتقالات السياسية في الضفة تعكس إصرار السلطة على مواصلة الرذيلة الأمنية والتنسيق الأمني مع الاحتلال
بتاريخ: 2018-03-28 الساعة: 13:41 بتوقيت جرنتش

كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية

تصريح صحفي

الاعتقالات السياسية في الضفة تعكس إصرار السلطة على مواصلة الرذيلة الأمنية والتنسيق الأمني مع الاحتلال

صرح النائب مشير المصري المتحدث باسم كتلة التغيير والإصلاح التالي:

إن إصرار السلطة في رام الله وعبر أجهزتها الأمنية على الاستمرار في الاعتقالات السياسية، وتوسيع دائرتها وزيادة وتيرتها في الآونة الأخيرة، من خلال حملة الاعتقالات التي طالت العديد من كوادر وأبناء حركة حماس في الضفة الغربية، هذه الحملة المحمومة تأتي مرتبطة بالخطاب التوتيري لمحمود عباس ومتزامنة مع الاستهداف الأخطر للقضية الفلسطينية عبر ما يسمى بصفقة القرن وقرار ترامب ضد القدس.

إن هذا الدور الغير وطني التي تمارسه الأجهزة الأمنية، تحت المظلة السياسية في الضفة الغربية هو إصرار على مواصلة الرذيلة الأمنية والتنسيق الأمني مع العدو الصهيوني، وتبادل الأدوار وتقاسمها مع قوات الاحتلال في حملات الاعتقال التي تريد أن تكسر إرادة الشعب الفلسطيني وتضع الحواجز المنيعة أمام انتفاضة القدس.

إن السلطة في رام الله مدعوة اليوم لإعادة قراءة حساباتها الوطنية والأخلاقية والكف عن ممارسة هذا الدور المشبوه وطنياً والافراج الفوري عن المعتقلين السياسيين كافة، ووقف ملاحقة المقاومين نهائياً، ورفع يدها الثقيلة عن شعبنا وضرورة التحلي بالأخلاق الوطنية والقيم الفلسطينية، بعيداً عن ممارسة هذا الدور الذي يتقاطع مع دور الاحتلال ويشكل خدمة مجانية للعدو الصهيوني.

إن الكل الوطني اليوم مدعو للوقوف في وجه هذه الإجراءات الإجرامية ضد شعبنا والمقاومة في الضفة الغربية، والتي تأتي كذلك بموازاة لغة التهديد والوعيد التي أطلقها محمود عباس ضد قطاع غزة واستمرار الإجراءات الاجرامية والعقوبات الانتقامية ضد شعبنا في غزة.

كتلة التغيير والإصلاح

الدائرة الإعلامية -غزة

28 مارس 2018



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب محمد جمال نعمان النتشة

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية