كتلة التغيير والإصلاح تدعو حكومة الحمد لله للتعقل الوطني والالتزام باستحقاقات اتفاق المصالحة بعيداً عن الانتقائية والحزبية والقفز عن التف
بتاريخ: 2017-11-28 الساعة: 14:47 بتوقيت جرنتش

كتلة التغيير والإصلاح تدعو حكومة الحمد لله للتعقل الوطني والالتزام باستحقاقات اتفاق المصالحة بعيداً عن الانتقائية والحزبية والقفز عن التفاهمات

تأبى حكومة الحمد لله إلا أن تؤكد على حزبيتها، ووضع نفسها جزءاً من الانقسام من خلال المواقف غير الوطنية والأخلاقية التي تتعاطي فيها مع ملف المصالحة، بخضوعها لمواقف حركة فتح والتعامل بكل انتقائية سلبية ومزاج حزبي بعيداً عن اتفاقيات المصالحة وتفاهماتها، لتطل علينا مؤخراً بالحديث عن عودة المستنكفين دون حل قضية الموظفين الذي حملوا الأمانة الوطنية والمسئولية الحكومية في لحظة تخلي موظفي السلطة عن هذه الأمانة بقرار سياسي عام 2007م.  إن تباطئ حكومة الحمد لله في حل قضية الموظفين على قاعدة التوافق والشراكة الوطنية، وإصرارها على فرض الإجراءات العقابية الانتقامية ضد غزة، فضلاً عن تصريحات قيادات حركة فتح حول سلاح المقاومة، كل ذلك يؤكد على عدم توفر الارادة السياسية لدى حركة فتح وحكومتها وعلى إبقاء نفسها طرفاً للانقسام في مواجهة المجموع الوطني، الذي يرفض هذه السياسية العرجاء وهذه الانتقائية المقيتة والنظرة السوداوية ضد غزة.  ندعو حكومة الحمد لله إلى التعقل الوطني، وخروجها من مربع الحزبية، والتعامل بكل مسئولية وطنية مع المصالحة وعدم تضيع هذه الفرصة التاريخية من خلال الالتزام باستحقاقات المصالحة من منطلق وطني وأخلاقي.  كتلة التغيير والإصلاح  الدائرة الإعلامية- غزة  28-11-2017م



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب الشيخ حسن يوسف خليل

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية