نواب التغيير والاصلاح يحملون الاحتلال مسؤولية وتداعيات اغتيال القائد فقها
بتاريخ: 2017-03-25 الساعة: 13:02 بتوقيت جرنتش

الجريمة تجاوزت الخطوط الحمراء

نواب التغيير والاصلاح يحملون الاحتلال مسؤولية وتداعيات اغتيال القائد فقها

كتلة التغيير والاصلاح: -

دان نواب كتلة التغيير والإصلاح عملية اغتيال القائد القسامي الأسير المحرر مازن فقها معتبرين أن الاحتلال هو المستفيد الوحيد من هذه الجريمة مؤكدين أنها تحمل بصمات الموساد وأنها شكلت تجاوزاً للخطوط الحمراء بحق المقاومة.

كتلة التغيير والإصلاح في تصريح لها السبت 25-3 حملت دولة الاحتلال مسؤولية اغتيال القائد مازن فقها معتبرةً ذلك جريمة جبانة وأكدت أن العدو الصهيوني هو المستفيد الوحيد مشيراً الي أن دماء الشهداء غالية ومهرها ثأر المقاومة.

تحمل بصمات الموساد

النائب عن كتلة التغيير والاصلاح د. محمد شهاب أدان عملية اغتيال القائد القسامي مازن فقها مشيراً الي أن عملية الاغتيال تحمل بصمات الموساد الصهيوني.

وأكد النائب شهاب أن المقاومة سترد على عملية الاغتيال الجبانة بالأسلوب المناسب والوقت المناسب.

وطالب النائب شهاب في تصريح للدائرة الاعلامية (25-3) " جمهورية مصر العربية بالتحرك رداً على هذه الجريمة باعتبارها الضامن لاتفاق وفاء الاحرار والتي يعد الشهيد فقها أحد محرري هذه الصفقة.

تجاوز للخطوط الحمراء

من جهته استنكر النائب د. عبد الرحمن الجمل عملية اغتيال الشهيد فقها بالجريمة النكراء ووصفها بتجاوز للخطوط الحمراء محملا الاحتلال المسؤولية عنها باعتبارها لا تخدم سوي مصالحه.

وقال النائب الجمل" الشهادة هي طريق المجاهدين، والاحتلال أراد أن يرسل رسائل للمقاومة من خلال هذه العملية وسيدفع الاحتلال ثمناً باهظاً على اغتياله لهذا القائد المجاهد وستكون دماءه لعنة تطارده القتلة"

وأضاف النائب الجمل:" إن دماء الشهيد فقها لن تذهب هدراً وعلى الاحتلال أن ينتظر رداً غير متوقعاً من المقاومة وكتائب القسام مطالباً المقاومين بمزيد من الحذر والاهتمام موجهاً التحية لروح الشهيد مازن فقها



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب محمد جمال نعمان النتشة

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية