سياسة إعادة اختطاف النواب جريمة نكراء تعكس إجرامية وغطرسة المحتل
بتاريخ: 2017-03-12 الساعة: 14:21 بتوقيت جرنتش

أدانوا بشدة اختطاف الاحتلال لـ 10 نواب

نواب التغيير والاصلاح: سياسة إعادة اختطاف النواب جريمة نكراء تعكس إجرامية وغطرسة المحتل

التغيير والإصلاح: خاص: -

أكد نواب كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية أن اختطاف الاحتلال لنواب المجلس التشريعي وفي آخرهم النائب سميرة الحلايقة يشكل جريمة نكراء تضاف لمسلسل جرائم الاحتلال المستمرة بحق الشعب الفلسطيني، مجمعين على إدانة الاحتلال بهذه الجريمة.

الاعتقال لن يثنينا

النائب الدكتور يونس الأسطل أدان إقدام الاحتلال على اختطاف نواب المجلس التشريعي وخاصة نواب كتلة التغيير والإصلاح.

وقال النائب الاسطل في حديث خاص للدائرة الإعلامية للكتلة (12-3) "أن اختطاف الاحتلال للنواب يؤكد أننا لا زلنا في المعركة وأن هؤلاء النواب لا زالوا يشكلون شوكة في حلق الاحتلال وأن الاحتلال يشعر بأنه بات في خطر خاصة بعد تقرير مراقب الدولة عن حرب 2014، مشدداً لن يثني عزمنا في مواصلة جهادنا والثبات حتى تحرير أرضنا ومقدساتنا".

وأضاف النائب الاسطل الاحتلال بات يشعر أنه في أزمة ويحاول أن يسترضي المستوطنين والشعب اليهودي ويحاول التصعيد ضد شعبنا وبخاصة نواب كتلة التغيير والإصلاح.

إفلاس صهيوني

ومن جانبه استنكر النائب د. محمد شهاب سياسة الاحتلال القديمة الحديثة باختطاف نواب التشريعي ووصفها بالسياسة الإجرامية والغطرسة الصهيونية الواضحة والممنهجة بالاختطاف والاعتقال والاحكام الإدارية.

وقال النائب شهاب في تصريح خاص "إن الاحتلال يهدف للانتقام من نواب كتلة التغيير والإصلاح ومعاقبتهم كونهم يمثلون الشعب الفلسطيني ويقومون بأداء واجبهم الوطني تجاه القضية الفلسطينية كونهم لا يتعاطون مع أي خيار أخر غير خيار المقاومة".

 وأضاف النائب الشهاب:" إن صمت عباس وسلطته عن اعتقال نوابنا يثير شكوكاً بالإيعاز باعتقالهم وتعذيبهم عقاباً على مواقفهم وأعمالهم الوطنية".

الحرية موعدهم

ومن جانبها أدانت النائب الدكتورة جميلة الشنطي إقدام العدو الصهيوني على اعتقال نواب الكتلة، مضيفة:" إن هذا العدو الذي يقتل ويعتقل النساء والصغار والكبار، من ثم اعتقاله النائب سميرة الحلايقة يصب في مسلسل جرائم الاحتلال وعدوانه المتواصل".

وأكدت النائب الشنطي أن إرادة النواب المختطفين قوية وعزيمتهم لا تلين والحرية موعدهم.

واعتبرت كتلة التغيير والاصلاح في بيان نشرته تعقيباً على اختطاف الاحتلال للنائب سميرة الحلايقة انحطاط أخلاقي وافلاس صهيوني، مضيفة أن امتداد هذه السياسة الفاشلة واختطاف النواب هي محاولة للتأثير على إرادتهم الوطنية وتغيير الموازين السياسية في الساحة الفلسطينية".

وشددت الكتلة أن هذه الجريمة الصهيونية هي إرهاب دولة منظم يجب أن يتحمل العالم وكل المؤسسات البرلمانية الدولية مسؤولياتهم لوقفها دفاعاً عن القيم الديمقراطية وانتصاراً للمرأة في يومها العالمي.

يذكر أنه لا يزال الاحتلال يواصل اعتقال ثمانية من نواب كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية في الضفة الغربية والقدس المحتلة من بينهم النائب الشيخ حسن يوسف، والنائب خالد طافش والنائب أنور الزبون والنائب سميرة الحلايقة ولاتزال هذه السياسية التي تنتهجها دولة الاحتلال مستمرة في محاولة لاستهداف السلطة التشريعية الفلسطينية بالاعتقال الاداري والسجن.



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب محمد جمال نعمان النتشة

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية