اتفاق التطبيع السوداني الإسرائيلي يشكل سقوط حلقة جديدة من حلقات السمسرة والتآمر والخيانة لفلسطين وقضيتها العادلة     |      الغاء قرار تجميد الإداري بحق الأسير الأخرس ونقله لمستشفى سجن الرملة يمثل حكما بالاعدام بحقه     |      نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم تحريض مقيت على الإسلام وقيمه     |      الحكم الإداري بحق النائب حسن يوسف اختطاف للديمقراطية وقهر لإرادة الشعوب التي يتغنى بها الغرب     |      النائب د. أبو راس: هدم البيوت في الضفة الغربية جريمة تطهير عرقي أشبه بجرائم النازية     |      النائب هدي نعيم تدعو لملاحقة قادة الاحتلال بعد هدم مئات المباني الفلسطينية الممولة أوروبياً     |      في ذكرى وفاء الأحرار...كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية: الأسرى تضحيات الشعب وأمانة المقاومة     |      دخول وفد إماراتي للمسجد الأقصى بحماية إسرائيلية طعنة في ظهر المقدسيين وأهل فلسطين وتجميل للجرائم الصهيونية بحق المقدسات الاسلامية     |      النائب د. أبو حلبية: إطلاق النار صَوب الصيادين جريمة ومخالفة للقوانين والمواثيق الدولية     |      النائب عدوان: بناء 6 آلاف وحدة استيطانية تكريس وفرض لقرار الضم في الضفة الغربية     |     
النائب مبارك: اعتقالنا جاء لإفشال حماس ووأد تجربتها
بتاريخ: 2010-02-06 الساعة: 08:44 بتوقيت جرنتش

الدائرة الإعلامية-متابعة:-

اعتبر النائب في المجلس التشريعي عن كتلة حماس البرلمانية في مدينة رام الله أحمد مبارك أن اعتقال نواب الحركة جاء لإفشالها ووأد تجربتها قبل أن تولد حتى لا تكون قدوة تحتذي بها دول العالم العربي والإسلامي.

وقال النائب مبارك الذي أفرجت عنه قوات الاحتلال يوم الأحد الماضي في حديث مع موقع "الرسالة نت" إن فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية الأخيرة لم يرق للكثيرين الذين اعتبروا أن فوز حركة إسلامية بغالبية عظمى في نقطة ساخنة من العالم العربي والإسلامي سيكون له تأثير كبير على الوضع الإقليمي بشكل عام بالنسبة لهم.

وأضاف:" اعتقالنا كان جزءاً من المؤامرة العالمية التي حيكت على حماس نتيجة للانتخابات، والمقصود هو إفشال الحركة بالدرجة الأولى".

النواب الأسرى

ولفت مبارك إلى أن معاملة الاحتلال للنواب والوزراء الأسرى عن حركة حماس لا تختلف عن معاملته للأسرى من أبناء الشعب، قائلاً إن تلك المعاملة أسوأ للنواب والوزراء في ظل ظروف اعتقال متردية.

وأكد مبارك أن سلطات الاحتلال حاولت أكثر من مرة الانتقام من النواب الأسرى لديها عقاباً لهم على فشل مفاوضات الأسرى أو حتى على فوزهم بالانتخابات التشريعية، موضحاً أن إدارة السجون كانت تحرم بعضهم من العلاج، وتمدد فترات اعتقال البعض الآخر وتماطل في محاكمة آخرين.

وبيّن مبارك أن اتصالات النواب الأسرى ببعضهم كانت مقيدة ولم تتح لهم فرصة الاطلاع على ما يحدث في الساحة الفلسطينية أو المشاركة فيها إلا خلال اللقاء بالمحامين وما شابه، مضيفاً أن مستوى المشاركة في اتخاذ القرارات لم تتجاوز درجة طرح الآراء بين بعضهم البعض فقط بسبب تشديد الاحتلال وتضييقه عليهم.

وتابع:" مورس علينا كأسرى حماس منع بعض القنوات التلفزيونية كالجزيرة والمنار والأقصى، وأيضا منع إدخال الصحف لنا على وجه التحديد كإجراءات مضادة ومناكفة لقضية الجندي الأسير للضغط علينا".

شل المجلس التشريعي

ورأى النائب المحرر من سجون الاحتلال أن الحملة التي تشنها سلطات الاحتلال وأجهزة السلطة في الضفة المحتلة على نواب الحركة الإسلامية أثرت بشكل كبير على أداء المجلس التشريعي الذي تم اختطاف أكثر من نصف أعضائه.

وقال مبارك إنه تم شل عمل المجلس التشريعي في الضفة المحتلة نتيجة الحملات المتكررة منذ انتخابه ممثلاً عن الشعب الفلسطيني، منوهاً إلى أن تلك الحملات لم تؤثر في كسر إرادة النواب ومعنوياتهم.

وتحدث مبارك عن تناسي نواب الفصائل الأخرى في الضفة المحتلة لقضية النواب الأسرى عن حركة حماس وعدم القيام بأقل الواجب للمطالبة بإطلاق سراحهم.

وأوضح:" فئة معينة من النواب تم اعتقالهم ولكن مواقف النواب الآخرين كانت ضعيفة، حيث كنت أحياناً أقرأ أخباراً حول زيارة وفود أجنبية وعربية لبعض النواب في الضفة وأبحث في الخبر عن إطلاع أولئك النواب للوفود على قضية النواب الأسرى ولكن للأسف دائما لا يذكرون بأن زملاء لهم مختطفون لدى الاحتلال".

وعبّر مبارك عن تقديره للفعاليات التي يقوم بها نواب حماس في قطاع غزة بشأن تفعيل قضية النواب المختطفين لدى الاحتلال رغم الحصار المشدد عليهم والتضييق اللامحدود، داعياً إلى تفعيل قضيتهم بشكل أوسع وبجدية أكبر.

وأد الخلافات

من جهة أخرى أعرب مبارك عن أمله في إتمام ملف المصالحة الوطنية بين حركتي فتح وحماس ووأد الخلافات وتناسي المرحلة السابقة والإجماع على لقاء موحد بعيداً عن التدخلات الخارجية والضغوطات.

وأكد النائب أن تلك الضغوطات تريد أن تجعل بأس الشعب وخلافه فيما بينه لتناسي قضية إنهاء الاحتلال، وختم قائلاً:" يجب أن نتجاوز المرحلة السابقة ونتعامل بإيجابية أكبر ونعمل بروح المحبة والتقارب وتجاوز الخلافات أملاً أن ينعكس ذلك على لقاء جامع يعيد اللحمة للشعب، ولا نريد أن يكون أبناء فتح أو حماس ضحية الانقسام سواء في الضفة أو غزة، ونحن في الأسر كانت علاقاتنا إيجابية مع إخواننا من فتح وكنا نأمل أن تكون نموذجاً للعلاقات خارج سجون الاحتلال".

يذكر أن جيش الاحتلال اختطف مبارك عدة مرات كان آخرها بعد فوزه نائباً عن حركة حماس بشهرين، وحكم عليه حينها بالسجن الفعلي لمدة 39 شهراً، ولكن الاحتلال استأنف محاكمته معتبراً أن المدة غير كافية لتصل مدة حكمه إلى نحو أربع سنوات.

ومن الجدير بذكره أيضاً ان النائب مبارك متزوج وله ستة أبناء وتعود جذوره إلى قرية بيت نبالا المدمرة قضاء مدينة الرملة المحتلة عام 1948 ويعيش حاليا في مخيم الجلزون شمال رام الله، كما أنه أحد مبعدي مرج الزهور عام 1992 وبلغ مجموع ما أمضاه في سجون الاحتلال ثمانية أعوام، إضافة إلى كونه معتقلاً سياسياً سابقاً في سجون السلطة.



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب المعتقل محمد جمال نعمان النتشة

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية